صحة وجمالعامفوائد عامة

تعرف على أضرار الجلوتين على البشرة

أضرار الجلوتين على البشرة

قد يؤثر الغلوتين على الجلد بشكل ما ، ومن آثار الغلوتين على الجلد ما يلي:

  • الإصابة ببعض المشكلات الجلدية

يمكن أن يسبب الغلوتين الحالات التالية:

1. التهاب الجلد الهربسي الشكل

هو طفح جلدي ناتج عن تناول الغلوتين ، والذي يمكن أن يسبب حكة شديدة وإحساس بالحرقان ، والذي يؤثر بشكل رئيسي على أسفل الظهر والركبتين وظهر العنق والمرفقين والرأس.

2. جفاف الجلد

يعاني معظم الأشخاص الذين لديهم حساسية من الغلوتين من جفاف شديد في الجلد ، على الرغم من أنه ليس من الواضح ما إذا كانت حساسية الغلوتين هي السبب. لكن يعتقد الأطباء أن هذه الحساسية قد تسبب سوء امتصاص العناصر الغذائية ، مما قد يؤدي إلى فقدان الجلد للعناصر الغذائية التي يحتاجها للحفاظ على رطوبته ونعومته.

  • التأثير السلبي على بعض المشكلات الجلدية

الآثار السلبية للجلوتين:

1. الصدفية

لم تثبت الدراسات بوضوح العلاقة بين الصدفية والغلوتين ، لكن مرضى الصدفية قد يشعرون بتحسن عندما يتبعون نظامًا غذائيًا خالٍ من الغلوتين. هذا لأن لديهم مستويات أعلى من الأجسام المضادة للغلوتين في الدم ، مما يشير إلى استجابتها للجلوتين وظهور بقع حمراء متقشرة سميكة على الجلد.

2. الأكزيما

نوع آخر من الطفح الجلدي هو الأكزيما ، وهي عبارة عن بقع بيضاء متقشرة تظهر على أجزاء مختلفة من الجلد. يصيب الأطفال بشكل رئيسي ، ولكنه يصيب البالغين أحيانًا.

3. داء الثعلبة

داء الثعلبة هو هجوم على بصيلات الشعر ناتج عن اضطراب في جهاز المناعة ، مما يؤدي إلى تساقط الشعر.

4. الشرى المزمن

تتجلى الشرى المزمن في صورة طفح جلدي. وهناك العديد من الأسباب المحتملة. قد يساعد اتباع نظام غذائي خالٍ من الغلوتين في علاج الحالة في غضون أسابيع قليلة.

5. حب الشباب

لا توجد دراسات تربط بين حساسية الغلوتين ومشاكل حب الشباب الشائعة خلال فترة المراهقة ، لكن بعض الناس قد يقللون من حب الشباب باتباع نظام غذائي خالٍ من الغلوتين ، لأن الأطعمة منخفضة الكربوهيدرات يمكن أن تساعد في التخلص من البثور.

6. التقرن الشعري

التقرن الشعري هو حالة جلدية تظهر فيها نتوءات صغيرة تشبه قشعريرة على الجلد ، خاصة على الجزء الخلفي من العضد. وعادة ما تصيب الأشخاص المصابين بالأكزيما بشكل رئيسي.

هل يجب أن أتجنب الجلوتين؟

بالنسبة للعديد من الأشخاص ، فإن تجنب الغلوتين ليس ضروريًا ، ولكن إذا كانت هناك مشاكل صحية ، فمن الأفضل تجنب الغلوتين. النظام الغذائي الخالي من الغلوتين غير ضار ، ولكن يجب الحرص على استبدال الغلوتين بالكربوهيدرات الأخرى لضمان حصولك على جميع العناصر الغذائية التي يحتاجها جسمك ، ومن الأفضل استشارة أخصائي التغذية قبل تجربة أي نظام غذائي خالٍ من الغلوتين.

اقرأ أيضًا:

دواء إيمفيناك Emifenac 50 dt

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى